ابدأ بنفسك

بسم الله الرحمن الرحيم

(( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم  ))

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أنبيائه المرسلين :

إن من أعظم الأمور التي يقوم بها الإنسان في حياته هي الدعوة إلى الله تعالى , ولكن ماذا إن كان الداعي قد نسي نفسه من فعل الخير وترك المعاصي ؟؟!…

 يقول عز وجل: ﴿أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ﴾[البقرة:44]

لعل أكثر القصص التي أثرت بي منذ أن كنت صغيرا إلى اليوم قصة ذلك الإنسان الذي أراد تغيير العالم منذ أن كان شابا يافعا ذا خيال خصب وطموح بلا حدود

فكان حلمه أن يغير ويصلح العالم …….لكن حينما نضج وأصبح أكثر فطنة ودراية , اكتشف ان العالم لن يتغير حسب مزاجه  فقرر أن يحد من اخطائه ويكتفي  بإصلاح وتغيير بلده وحسب …إلا انه سرعان ما تبين له أن ذلك ايضا بحكم المستحيل !ولما تقدمت به السن ,قام  بمحاولة أخيرة لاصلاح أقرب الناس إليه : عائلته وأصدقائه المخلصين…إلا أنه فوجئ برفضهم أي تغيير كذلك….

وبعد أن أصبح على فراش الموت اتضحت له الحقيقة أنه  لو بدأ حقا  بنفسه في التغيير لمهد الطريق أمامه على الأغلب لتغيير عائلته التي كانت ستتخذه مثالا …وبدعم وإلهام من عائلته  المحبة لكان  بمقدوره  تحسين بلده ومن يدري لعله كان بإستطاعته أن يغير العالم

ويحكى انه كان هناك ملك يعيش في مملكة واسعة جدا. اراد هذا الملك ان يقوم برحلة برية وطويلة وحينما عاد من الرحلة وجد ان اقدامه تورمت بسبب المشي فاصدر مرسوما يقضي بتغطية كل شوارع المملكة بالجلد ولكن احد مستشاريه اشار عليه براي افضل وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط

فلا بد لنا من التفكير الجدي في تغيير أنفسنا ودفع عجلة التقدم لتغيير بلداننا إلى الأمام حتى لا نبقى خلف الأمم كما هو الحال ولا حول ولا قوة إلا بالله…..

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: